تبقى السفينة ملاذاً للسلام

على الرغم من العنف الذي يحيط بنا، تبقى السفينة  ملاذا” للسلام، علامة حب وحياة أخوية. بقينا هنا في منزلنا، وسط جيراننا، واستمرينا بالذهاب يوميا”  للعمل في بيت السلام أو المحبة. في بعض الأحيان نشعر بالخطر، ولكن لدينا الثقة لأننا نشعر أننا محاطون بالمساعدين والأصدقاء الذين ما زالوا يأتون لزيارتنا، من خلال القداس الذي يقيمه الأب نورس  أيام الثلاثاء 

This entry was posted in News. Bookmark the permalink. Both comments and trackbacks are currently closed.